روسيا تخفّض نفقات الدفاع

الجيش الروسي
الجيش الروسي

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أن ميزانية عام 2018 تقضي بتخفيض النفقات على الدفاع، مؤكدا أن ذلك لن يؤثر على خطط تحديث الجيش والأسطول في روسيا.

ونقلت وكالة تاس في 15 آب/ أغسطس عن بوتن قوله في لقاء عقده مع رئيس كتلة حزب “روسيا الموحدة” في مجلس النواب، فلاديمير فاسيلييف، “سنقوم بتنفيذ الخطة الخاصة بحقيبة الطلبات الدفاعية للدولة وسنضع خطة جديدة، إلا أن خطتنا تقضي بتخفيضات معينة مقارنة بالعام الماضي”.

كما دعا الرئيس الروسي إلى العمل بدقة على معالجة المسائل الناشئة في إعداد الميزانية. وطلب بوتن من فاسيلييف التركيز على ذلك، قائلا إن “هذا يتعلق بالدفاع والأمن ودعم الاقتصاد والمجال الاجتماعي والصحة ومستوى الأجور ودخل المواطنين، خاصة في القطاع العام”.
هذا وكانت قد أعلنت نائبة وزير الدفاع الروسي، تاتيانا شيفتسوفا، في 7 آذار/ مارس 2016، خفض الموازنة العسكرية لبلادها، بـ 5 في المئة، خلال 2016. وارتفع الإنفاق العسكري لروسيا في ظل سعي الرئيس فلاديمير بوتين، إلى دور مؤثر لموسكو في ملفات دولية، عبر أزمتي سوريا وأوكرانيا، بحسب سكاي نيوز.

ويكشف قرار خفض الإنفاق العسكري أن القوات المسلحة ليست بمنأى عن التأثر بتباطؤ الاقتصاد الروسي الذي تضرر جراء الهبوط الحاد بأسعار النفط والعقوبات الغربية. وتم الخفض بنسبة 5 في المئة، في حال أقره بوتين، ليكون بذلك الخفض الأكبر من نوعه في الإنفاق العسكري منذ توليه السلطة في العام 2000، وفق ما ذكرت رويترز.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate