الأبرز

تعرّف إلى تقييم وسائل إعلام أميركية لمقاتلة “ميغ-29” الروسية

مقاتلات ميغ-29
مناورات لمقاتلات ميغ-29 كا في منطقة مورمانسك الروسية (سبوتنيك)

يمكن أن تصبح المقاتلة المتعددة المهام من الجيل الرابع “ميغ-29” منافسا للطائرات الأميركية “إف-15” و”إف-16″، وفقا لـ The National Interest، في 24 آ ذار/ مارس.

وذكرت المجلة الأميركية أنه في عام 1997، اشترت الولايات المتحدة 20 طائرة من طراز ميغ 29 من مولدوفا وتمكنت من تقييمها في ذلك الوقت.

وأشارت المجلة إلى أن طائرة ميغ 29 “كانت طائرة قادرة على المناورة وفتاكة بالنسبة لوقتها”. وتفوقت المقاتلة السوفيتية بعدد من الخصائص على الأميركية، لكنها كانت تفتقر إلى إلكترونيات الطيران.

في نفس العام، حصلت دولة أخرى خارج الاتحاد السوفيتي السابق على طائرة ميغ 29 — إسرائيل. كانت الطائرة ميغ-29 هي المقاتلة النفاثة الأكثر تقدماً التي باعتها روسيا إلى الشرق الأوسط — العراق، ثم سوريا- لأن الإسرائيليين رحبوا بفرصة اختبارها وتقييمها.

ويقول المقال إن الطيارين الإسرائيليين أعجبوا كثيراً بها. تختلف طائرة ميغ 29 عن الطائرات الأميركية التي اعتادوا عليها. في الوقت نفسه، حسب رأيهم، كانت طائرات الميغ “سهلة الطيران”. إن أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها للهبوط في حالة الصعوبة كانت مثيرة للإعجاب بسبب القدرة على تثبيت الطائرة.

لذلك، لاحظ أحد المختبرين أن ميغ-29 لا تساوي F-15 و F-16 فحسب، بل تتفوق عليها بسبب القدرة على المناورة ونسبة الوزن والضغط. وقال: “يجب أن يكون طيارونا حذرين مع هذه الطائرة في المعركة، التي يقودها أحد المحترفين المدربين تدريباً جيداً، إنه خصم خطير”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.