SdArabia

موقع متخصص في كافة المجالات الأمنية والعسكرية والدفاعية، يغطي نشاطات القوات الجوية والبرية والبحرية

مروحية “أتاك” التركية تثير الإعجاب في البرازيل

مروحية "أتاك تي-129" التركية (صورة أرشيفية)

أثارت مروحية “أتاك” التركية من طراز ” T129″ إعجاب المسؤولين في البرازيل بعد أن قدمت عرضا جويا بجوار تمثال “المسيح الفادي” بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية (جنوب شرقي)، في 1 نيسان/ أبريل.

وتستعد المروحية المصنوعة بإمكانات محلية للمشاركة في معرض الصناعات الدفاعية المزمع تنظيمه بالمدينة خلال الفترة ما بين 2-5 نيسان/ أبريل الحالي.

وفي 27 آذار/ مارس الماضي، أجرت المروحية التركية مناوراتها بالطيران والأداء في مدينة تاوباتي البرازيلية (جنوب شرقي)، برعاية قيادة الطيران البري البرازيلي.

وفي 28 من الشهر نفسه، أجرت مناورات في العاصمة برازيليا (وسط)، بحضور قائد القوات البرية البرازيلي “انزو بيري”، ونائب الرئيس البرازيلي “هاميلتون موراو”، ومسؤولين آخرين.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تعكل على تطوير قدرات مروحية أتاك محلية الصنع. فقد قّعت هيئةُ صناعات الدفاع (SSB) والشركة التركية لصناعات الفضاء (TAI)، اتفاقًا بشأن مشروع طائرات الهليكوبتر من الدرجة الثانية يوم الجمعة 22 شباط/ فبراير ، وذلك في مقر هيئة الصناعات الدفاعية، بحسب ما نقلت ترك برس في 1 آذار/ مارس من العام الجاري.

حضر حفل التوقيع رئيس الهيئة إسماعيل ديمير، وممثّلون عن القوات المسلحة التركية والشركة التركية لصناعات الفضاء وعن شركات عاملة في قطاع الصناعات الدفاعية.

وقد أُطلِقَ مشروع طائرات الهليكوبتر من الدرجة الثقيلة لتلبية متطلبات القوات المسلحة التركية في هذا المجال. ويهدف المشروعُ إلى تصميم وإنتاج طائرة هليكوبتر هجومية فعّالة ومتقدّمة ذات قدرة عالية على المناورة والأداء، وقادرة على حمل حمولة كبيرة، ومقاومة للعوامل البيئية الصعبة ومجهّزة بأحدث التكنولوجيا المتطورة في التتبّع والتصوير، ومزوّدة بأنظمة الحرب الإلكترونية، والملاحة، والاتصالات، والأسلحة.

كما يهدف المشروع إلى زيادة الاعتماد على الأنظمة المحلية لضمان أمن التوريد وحرية التصدير. ومن المتوقع أن يلعب مشروع طائرات الهليكوبتر من الدرجة الثقيلة دورًا مهمًّا في الحدّ من التبعية الخارجية في قطاع الدفاع، وتطبيق حلول محلية ووطنية وابتكارية مع صندوق المعرفة المكتسبة في المشاريع المحلية الحالية وزيادة فعالية الخدمة.

ويُقدّر وزن المروحية الجديدة التي سيتمُّ تطويرها بضعف وزن مروحية أتاك ATAK الحالية، وستكون واحدةً من بين ثلاث مروحيات هجومية من الدرجة الأولى فقط في العالم أجمع. ومن المقرر إجراء أول رحلة تجريبية لها بعد خمس سنوات من الآن.

وتشمل الخصائص التقنية للطائرة، التي ستكون في فئة 10 أطنان، اثنين من المحركات ذات العمود التوربيني، وستكون قادرة على استيعاب أكثر من 1200 كيلوغرام من الحمولة المفيدة، وستمتلك قمرة قيادة ترادفية قادرة على العمل في ارتفاعات شاهقة وعالية الحرارة، كما ستكون مقاومة للعوامل البيئية. كما ستتمتع بوجود أنظمة إلكترونية متطورة للحرب، وستجهز بمدفع من عيار رفيع، وصواريخ جديدة من طراز 2.75 بوصة، وصواريخ مضادة للدبابات طويلة المدى مزودة بأنظمة توجيه مختلفة، وأنظمة صواريخ جو – جو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *