تعرّف إلى وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة

آنيغريت كرامب-كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة
آنيغريت كرامب-كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة (DW)

لقد جاء القرار سريعا في برلين: زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي آنيغريت كرامب-كارنباور أصبحت وزيرةً جديدةً للدفاع. لكن من هي هذه السيدة التي تعيش مسيرة مهنية بقدم راسخة وتتولى الآن منصبا آخر مليئا بالمخاطر.

وبحسب ما نقل موقع DW في 18 تموز/ يوليو الجاري، رئيسة وزراء ولاية السار “سارلاند” السابقة آنيغريت كرامب-كارنباور، تولت في شهر ديسمبر/ كانون الأول رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، خلفا لميركل، ومتفوقة على زعيم الكتلة البرلمانية السابق للحزب فريدريش ميرتس ووزير الصحة ينس شبان، الذي كان يجري الحديث مؤخرا عن توليه منصب وزير الدفاع. لذلك فإن الاختيار الذي وقع الآن على كرامب-كارنباور يعتبر مفاجأة. وهكذا تبقى قيادة الجيش الاتحادي الألماني (بوندسفير) في أيدي النساء.

مقربة من ميركل وذات خبرة

تعتبر كرامب-كارنباور أو “أ كا كا”، كما يطلق عليها، اختصارا لاسمها، من المقربات جداً من المستشارة ميركل. ولكن الأهم هو أنها تتمتع بخبرة في جميع مستويات العمل السياسي. كانت خريجة العلوم السياسية والمحامية عضوة في البرلمان الألماني “بوندستاغ” لمدة نصف عام في عام 1998، لكنها رجعت بعد ذلك للعمل السياسية بولاية سارلاند ، بدعم من بيتر مولر، رئيس وزراء الولاية آنذاك، وقاضي المحكمة الدستورية الاتحادية حاليا.

خلال اثني عشر عامًا، قادت كوزيرة العديد من الأقسام السياسية بولاية السار وتتحدث في خطبها الحالية مرارًا وتكرارًا عن تجاربها في ذلك الوقت في السياسة المحلية وسياسة الأسرة والمرأة والتعليم والثقافة والعمل والشؤون الاجتماعية والعدل. كخليفة لبيتر مولر، تولت رئاسة وزراء سارلاند في عام 2011. وكانت ثاني امرأة في الاتحاد المسيحي على الإطلاق التي تتولى رئاسة ولاية ألمانية. والآن هي المرأة الثانية على رأس وزارة الدفاع الاتحادية.

رسوخ في مسيرتها المهنية

منذ وقت ليس ببعيد، انتقلت كرامب-كارنباور من سارلاند الصغيرة إلى المسرح الكبير في برلين، الذي تعرفت عليه كعضوة واثقة من نفسها باللجنة التنفيذية للحزب منذ عام 2010. وفي فبراير/ شباط 2018 أصبحت أمينة عامة لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي. وصنعت “الجنرالة” لنفسها اسماً كوسيط بين الأجنحة المتنافسة غالبا والمصالح داخل الحزب. وكان انتخابها اللاحق كرئيسة للاتحاد المسيحي الديمقراطي بمثابة قمة مؤقتة لمسيرتها المهنية.

تجسد كرامب-كارنباور القرب من القاعدة الجماهيرية والرسوخ. وهي معروفة بذلك في مسقط رأسها، ولاية سارلاند. كما كانت تشاهد أحيانا في الطريق وهي تجلس على الدراجة النارية خلف زوجها هيلموت، الذي تزوجته منذ حوالي 35 عامًا ولديهما ثلاثة أولاد كبار. ومرارا وتكرارا كانت تُشاهَد في مباريات كرة القدم أو هوكي الجليد في مدينة مانهايم. وقد تخلى زوجها، وهو مهندس تعدين، عن عمله من أجل رعاية الأطفال ومساندة زوجته.

منصب جديد مليء بالمخاطر؟

لوزيرة الدفاع سلطة إصدار الأوامر والقيادة بالقوات المسلحة الألمانية. وستكون المهمة السياسية الرئيسية للوزيرة الجديدة هي عملية التحديث المستمر للجيش الألماني، الذي يعاني، عبر سنوات طويلة من التوفير، مشاكل كبيرة في الأسلحة والمعدات والأجهزة. بالإضافة إلى ذلك، تواجه صعوبات متزايدة في سوق العمل، حيث النقص في العمالة المتخصصة وصعوبة الحصول على متدربين جدد. في ظل قيادة الوزيرة السابقة فون دير لاين، بدأت عملية التحول المالي لزيادة الإنفاق الدفاعي.

رئيس مكتب المستشارية هيلغه براون قال إن تولي كرامب-كارنباور، كرئيسة لحزب الاتحادي المسيحي، هذا المنصب الصعب تقليديًا إشارة قوية منها إلى القوات المسلحة الألمانية. رغم ذلك فإن قيادة وزارة الدفاع يمكن أن يكون اختبارا لها أيضا. فمقعد وزير الدفاع يعتبر من الناحية السياسية “مقعد طرد”. تسبب كذلك في إلحاق بعض الإصابات بسلفها في المنصب أوزولا فون دير لاين، كما هو الحال في قضية المستشارين، والارتفاع الباهظ لتكلفة إعادة ترميم سفينة التدريب الشراعية “غورش فوك” وعيوب مواد ومعدات التسليح.

ويكاد لا يكون هناك ظهور حتى الآن لكرامب-كارنباور، فيما يتعلق بسياسة الدفاع. وفي مقابلة مع مجلة “دير شبيغل” طالبت في شهر مارس/ آذار بإدخال تحسينات على ميزانية الدفاع، وقالت إن ألمانيا التزمت بزيادة حصة الإنفاق الدفاعي. مضيفة في ذلك الوقت: “لم ينعكس هذا بشكل كاف في مشروع الميزانية، ونحن بحاجة إلى تصحيح ذلك قدر الإمكان في مناقشات الميزانية في البرلمان”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.