2021-06-20

العراق يسعى لإدخال منظومات الدفاع الجوي الروسية ضمن خطته لتطوير دفاعاته الجوية

منظومة إس-400
منظومة إس-400 للدفاع الجوي (صورة أرشيفية- روسيا اليوم)

يسعى العراق في الآونة الأخيرة إلى العودة مجددا إلى التسليح الشرقي وبشكل خاص في سلاح الطيران ومنظومات الدفاع الجوي، لكن هناك عقبات دولية وأخرى محلية تقف عائقا في تحقيق هذا التوجه.

يرى الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي اللواء دكتور أحمد الشريفي، أن إمكانية توجه العراق نحو تطوير منظومة الدفاع الجوي من خارج مظلة التسليح الأميركي متوفرة، ومن البداية كان هناك توجه نحو عملية إحياء السلاح الجوي والدفاع الجوي الروسي، نظرا لما كان لدينا من خلفية في هذا الميدان، حيث كانت طواقمنا مدربة لسنوات عديدة على السلاح الروسي بكفاءة عالية.
وأضاف في حديثه لـ”سبوتنيك”، أن الخبرة في هذا السلاح ليست خبرة ميدانية فقط وإنما هى خبرة قتالية أيضا، وكذلك بالنسبة للطيران، لكن سبب التأخر في استعادة تلك المنظومة الروسية ليس ضغطا من الأمريكان فقط، وإن كانت واشنطن قد أبدت رغبتها في أن يكون التسليح غربي، لكن الأمر كان متعلقا بصناع القرار السياسي، حيث تخلل برنامج عودة التسليح الشرقي فساد وسوء إدارة وسوء تقدير موقف أيضا.

وتابع الشريفي: “من حيث التقييم الآن نجد أن برنامج الـ “إف – 16” هو برنامج فاشل، نحن ذاهبون إلى برنامج إعادة إحياء طائرة “ميغ 29″ السوفيتية الصنع، حيث أن طواقمها الفنية وطياريها موجودين والقاعدة متكيفة معها، وكان بإمكاننا أن نمتلك اليوم عدة أسراب منها، لكن للأسف كان الرأي آنذاك ضد رأينا، وهذا كان أحد العوامل التي أدت إلى عزلتنا السياسية اختلفنا معهم في تلك القضية، فكان رأينا أنه على أقل تقدير أن تكون منظومات الدفاع الجوي والطيران روسي”.
وحول العقوبات والتهديدات الأمريكية تجاه العراق حال توجهه للتسليح الشرقي قال الخبير الاستراتيجي، في الحقيقة الولايات المتحدة لم تهدد سوى فيما يتعلق بمنظومة الدفاع الجوي الروسية “إس 400″، نظرا لما تحتوية تلك المنظومة من تفوق تقني يهدد الطيران المتقدم الأمريكي، ويحقق التفوق في الميدان لدولة توصف بأنها صديقة وحليفة للولايات المتحدة، فكان اعتراض واشنطن على منظومة الـ إس 400. وأيضا بإمكاننا شراء الـ “إس 300” ويمكن المناورة بها بعيدا عن منظومة الـ “إس 400″، التي تعد سلاحا استراتيجيا، ويمكن اقتناء الـ “إس 400” بالحوار مع الأمريكي، لأن أحد أسباب الاعتراض الأمريكي أن هذا المقترح تبناه الراحل أبو مهدي المهندس والحشد الشعبي، فكانت الولايات المتحدة ترى أن التسليح للحشد وليس للدولة والدفاع.
من جانبه قال المحلل السياسي العراقي أياد العناز، سبق للإدارة الأمريكية وأن عملت على التدخل في العديد من الاتفاقيات الدولية التي تسعى إليها الحكومة العراقية، في كافة المجالات ومنها العسكرية بسبب النفوذ والتواجد الأميركي في العراق، وسعي واشنطن للاستحكام بمقدرات البلاد ومنع أي مشاركة دولية في المشاريع والاتفاقيات التي تخص العراق وترفض أي شريك لها في بغداد.

وأضاف في حديثه لـ”سبوتنيك”: “أن الولايات المتحدة الأمريكية سعت إلى أن تكون الداعم الرئيسي للتحالف الدولي في مواجهة الإرهاب، وإجراء عمليات التدريب والمساعدة في الأمور اللوجستية والمعلوماتية والتواجد في بغداد وبصيغة قيادة التحالف، والتفاعل ميدانيا مع الواجبات الموكلة للتحالف، وهذا هدف ميداني ضمن الرؤية الإستراتيجية الأمريكية في التعامل مع مجريات الأحداث في العراق”.
وتابع العناز، الحديث المتداول الآن حول عملية تطوير سلاح الدفاع العراقي واحتمالية حصول بغداد على منظومة الدفاع “إس 300” أو “إس 400″، تأتي في سياق التوازنات الإقليمية التي تسعى إليها إيران ووجود هذه المنظومة ستكون عامل مساعد للتوجهات الإيرانية، خاصة وأن الوجود والتمدد الإيراني والتدخل في شؤون العراق واضحة ومعلومة ضمن المشروع الإيراني في المنطقة، وهي ضمن أهداف طهران في تمتين العلاقات بين موسكو وبغداد والارتقاء بها لمديات أوسع.

هل تسمح الولايات المتحدة للعراق بامتلاك منظومة “إس 400” وما تداعيات ذلك؟
وأوضح المحلل السياسي، أن هذا الأمر ليس خافيا على واشنطن وهي تدرك حقيقة المساعي والأهداف الميدانية الإيرانية، ولهذا سوف تعمل على تطويق وتحجيم هذا الدور وفق الرؤية والمصالح الأمريكية الخاصة، ويبقى أي قرار أو توجه عراقي في بناء علاقات سياسية والانفتاح على المحيطين الدولي والإقليمي، رهين بمدى الانعتاق والابتعاد على الوجود والاحتلال الأمريكي والهيمنة والنفوذ الإيراني وهذا غير متحقق بمدياته وآفاقه الواسعة في الوقت الحاضر.
وأكد نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، نايف الشمري، أمس السبت، أن الحكومة ستتعاقد خلال الأشهر المقبلة لشراء منظومة دفاع جوي.

وقال في تصريح صحفي: “إن الموازنة المالية لعام 2021 تضمنت تخصيصات لتزويد القوات المسلحة بأجهزة حديثة لمواكبة التطور الحاصل في جيوش العالم، كما أن اللجنة أجرت عدة لقاءات مع وزير الدفاع وقائد الدفاع الجوي بهذا الخصوص”.
وأضاف، أن “الحكومة ستتعاقد خلال الأشهر القليلة القادمة مع شركات مهمة لتزويد العراق بمنظومة حديثة للدفاع الجوي”.

وأشار الشمري إلى أن “التعاقد من اختصاص وزارة الدفاع حصرا، ومن خلال دائرة التجهيز والتسليح في الوزارة، ونحن سنراقب كافة العقود التي ستبرمها”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية قد أفادت في وقت سابق نقلا عن برلمانيين عراقيين بأن الحكومة العراقية تدرس المضي قدما بمناقشة شراء أنظمة “إس-400” الروسية للدفاع الجوي، لكن وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أنها قد تفرض عقوبات عليها في حال قررت شراء الأنظمة الروسية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.