بريطانيا تعزز قوات الشرطة المسلحة المنتشرة في الشوارع

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في 1 نيسان/ أبريل، زيادة عدد قوات الشرطة المسلحة المنتشرة في شوارع البلاد بنحو ألف ضابط للتعامل مع الهجمات الارهابية المحتملة بحلول عام 2018، بحسب ما نقلت وكالة بترا للأنباء. كما تشهد الاجراءات الأمنية انتشار السيارات المسلحة في شتى أنحاء البلاد في حالة تعرض البلاد لهجمات إرهابية مماثلة لتلك التي حدثت في باريس.
وجاء ذلك الاعلان خلال مشاركة رئيس الوزراء البريطاني في قمة الأمن النووي في واشطن، حيث يناقش الرؤساء حماية المنشآت النووية من خطر الهجمات الارهابية. وتشمل الزيادة “الكبيرة” في فرق مكافحة الإرهاب نشر 400 ضابط شرطة مسلح في مدن خارج لندن على مدار الساعة، اضافة الى نشر 600 آخرين في العاصمة.
كما تأتي هذه الخطوة بعد مراجعة الحكومة لإمكانيات وقدرات قوات الشرطة البريطانية على التصرف في حال وقوع هجمات “معقدة”، مماثلة لتلك التي حدثت على مجلة “تشارلي ابدو” أو الهجمات المتزامنة في باريس في تشرين الثاني الماضي.
وقال رئيس الوزراء البريطاني “لدينا قوات الشرطة ووكالات الاستخبارات تعمل على مدار الساعة للحفاظ على سلامتنا وأصبح من الضروري للغاية أن ندعمهم مع الموارد المناسبة”. وأضاف “بعد الهجمات الإرهابية في فرنسا عام 2016، قررنا أن ننظر في ما إذا كان هناك المزيد الذي يمكننا القيام به لحماية الناس من نوع من التهديد الارهابي الذي نواجهه الآن.”.
ذهذا وذكرت رئاسة الوزراء البريطانية أن الشبكة المعززة لوحدات الشرطة المسلحة تكمل خطط طوارئ عسكرية مطبقة بالفعل لنشر ما يصل إلى 10000 جندي في حال وقوع هجوم ارهابي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.