شركة بيانات الإماراتية تنتج الخرائط العسكرية بدقة عالية بعيدا عن التشويش

شركة بيانات
طائرة بدون طيار للمسح تستخدمها شركة EDIC Bayanat خلال عرضها في IDEX 2019 (صورة خاصة للأمن والدفاع العربي)

عدد المشاهدات: 2183

أغنس الحلو زعرور

تقوم شركة بيانات الإماراتية المنضوية ضمن شركة مجموعة الصناعات العسكرية الإمارتية EDIC، بإنتاج الخرائط العسكرية والمدنية والتطبيقات والصور ثلاثية الأبعاد بعيداً عن التشويش والتي تستخدم في الصواريخ بدقة عالية.

وتقوم الشركة حالياً بالعمل على تطوير قطاع الذكاء الجغرافي أو Geointelligence لتواكب العصر وتدخل أحدث التقنيات إلى تطبيقاتها وبرامجها.

ولعل الدقة العالية للبيانات التي تنتجها والتي تلحظ المواقع والتفاصيل بالمليمتر هي التي تسمح للسيارات الذاتية القيادة باستخدام تطبيقات بيانات بفعالية وسلامة.

ولا يقتصر عمل الشركة على القطاع المدني، بل يتخطاها إلى تصميم صور ثلاثية الأبعاد للأهداف والمواقع، تسمح لصواريخ بالإشتباك مع الأهداف بدقة عالية حتى لو تم التشويش على صورة الأقمار الإصطناعية، فشركة بيانات تعتمد تقنيات متعددة للمسح.

وشرح الرئيس التنفيذي لشركة EDIC BAYANAT محمد البلوشي في مقابلة خاصة للأمن والدفاع العربي التقنيات المتعددة للمسح الذي تجريه الشركة والذي يسمح لها بتحديد المواقع بحرفية وفعالية عالية.

وقال البلوشي: ” بيانات هي شركة متخصصة في إنتاج جميع أنواع الخرائط العسكرية والمدنية. على الرغم من الإعتقاد السائد أن معظم الخرائط تنتج عبر الأقمار الإصطناعية إلا أنها عملية معقّدة، أكثر بكثير.”

فالخطوات المتبعة لإنتاج الخرائط، من قبل بيانات تبدأ بالماسح الأرضي الذي يسمى Mobile Mapping System والذي يدمج على السيارات. ويتم مسح طول شوارع الإمارات (أي 150 ألف كلم)، بشكل دوري.  وهذا الجهاز يزوّد بيانات في كل ثانية  ب 2 مليون نقطة، عبر تصوير 360 درجة بالكاميرا.

ولفت البلوشي إلى أن هذا الماسح الأرضي لا يستطيع مسح المواقع على إرتفاع أعلى من 800 متر وعندها يتم إستخدام الطائرات المسيّرة. ” نستخدم أحدث أنظمة الطائرات المسيّرة. وعند الإرتفاعات الشاهقة، التي لا ترصدها الطائرات بدون طيار نستخدم التصوير الجوي. فبيانات تملك اليوم طائرتين من نوع King Air، تملك أيضا أحدث كاميرات التصوير الجوي.”

  الجيش الإيراني يزيح الستار عن طائرة مسيرة جديدة تطلق يدوياً

وبالتالي تنتج الخرائط بعد تجميع المعلومات من المصادر الثلاث: الماسح الأرضي والطائرات المسيّرة والطائرات.

ونوّه البلوشي بالمشاريع التي قامت بها EDIC BAYANAT في المجالات المختلفة. ” بيانات كانت الشريك الرئيسي في إنشاء مشروع المخطط الشمولي من إنتاج وزارة البنى التحتية.”

وفي القطاع العسكري، أكد البلوشي أن بيانات تستخدم تقنياتGeointelligence . “اليوم تم تطوير برنامج لاستخدام  نوعين من الصور – الليلية والنهارية- ويتم دمجها وخلق صورة ثلاثية الأبعاد للهدف المطلوب. ويتم تحميل هذه الصور ضمن برنامج الصواريخ، حتى قبل أن يصيب الهدف، وحتى بوجود تشويش على ال GPS ، وبالتالي يلجأ الصاروخ إلى الصور ثلاثية الأبعاد كمرجع لتحديد موقع الهدف.”

وعندها ورغم إنطلاق الصواريخ نحو الهدف وبوجود 3d model للمنطقة المتواجد فيها الهدف، ويتم تفعيل الصاروخ من خلال 3D MODEL بحيث أن يعتمد الصاروخ على الملاحة  ليصل إلى الهدف. كما طوّرت بيانات برنامجا آخر يفرّق بين الهدف الحقيقي والهدف المزيّف.

وقال البلوشي: ” نقدّم اليوم  برنامج كشف التسربات النفطية، ومتابعتها وعمقها وإتجاهها بحسب التيار والأحوال الجوية للمنطقة.”

ورداً على سؤال الأمن والدفاع العربي حول إمكانية إقتناء بيانات لأقمار إصطناعية لرصد أوسع للمواقع أجاب البلوشي: “بيانات اليوم لا تملك قمرا إصطناعيا. نحن مختصين بأخذ المعلومة وتحليلها وبناء تطبيقات عليها. ولكننا أقمنا شراكات مع الشركات الكبرى المالكة للأقمار الإصطناعية (محلية وعالمية) لتوفير المعلومات اللازمة.”

كما تنشئ بيانات التطبيقات ثلاثية الأبعاد للمدن،  وتطبيقات المسح البحري. فشركة EDIC بيانات هي الجهة الرسمية المخولة بالمسح البحري في الإمارات العربية المتحدة. خاصة وأن قاع البحر في الخليج العربي رملي وفي تغير مستمر وبيانات تملك أحدث أجهزة المسح البحري، فهي تملك 11 مركبا وكل ما يتطلبه هذا المسح  من SONAR  و أدوات أخرى.

  الجيش الأميركي يجري تجربة ناجحة على سرب من الطائرات المسيرة الصغيرة

وختم البلوشي: “الذكاء الإصطناعي هو الأساس الذي نعمل عليه. ففي نهاية عام 2018 تم تأسيس مختبرا للذكاء الإصطناعي في بيانات وهو يركّز على طلاب الجامعات بحيث سيكون المختبر مكان تحقيق الأحلام المتعلقة ب Geointelligence .”

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.