ماذا سيحدث إذا انفجرت كافة الأسلحة النووية دفعة واحدة؟

لقطة تصوريرية لمدينة نيويورك خلال انفجار نووي
لقطة تصوريرية لمدينة نيويورك خلال انفجار نووي

عدد المشاهدات: 60

يوجد حوالي 15 ألف رأس حربي نووي في العالم، تمتلك روسيا معظمها، وتليها الولايات المتحدة، فيما تمتلك بقية الدول النووية عدداً قليلاً من القنابل النووية، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 4 نيسان/أبريل الجاري.

ووفقًا لمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، وقع أكبر تفجير نووي في التاريخ في عام 1961، زمن الاتحاد السوفياتي، ويعرف الاختبار باسم “Tsar Bomba”، حيث بلغت قوة الإنفجار 50 ميغاطن، أي أقوى بحوالي 3800 مرة من قنبلة هيروشيما، وهذه مجرد قنبلة واحدة، فكيف يكون تأثير انفجار كل الرؤوس الحربية النووية معاً؟

وعلى افتراض أن 13800 قنبلة نووية سوف تنفجر على سطح الأرض، بطريقة تكون فيها موزعة بشكل متساو في جميع أنحاء العالم، فإن 94 كلم مربع من الأراضي ستنسف على الفور، بالإضافة إلى تدمير 232 ألف كلم مربع من البنية التحتية.

كما سيؤدي الانفجار إلى تكون كرة نارية ستقضي على كل شيء يعترض طريقها داخل نطاق يمتد إلى 79 ألف كلم مربع، فضلاً عن أن أي شخص يتواجد على مدى 5.8 مليون كلم مربع فسيصاب بحروق من الدرجة الثالثة، وفق ما تقل الموقع نفسه.

وسينجم عن الانفجار تلويث الهواء بالإشعاعات المؤينة، وهي إشعاعات ذات طاقة عالية، على مساحة تقدر بـ 284 ألف كلم مربع، لذلك فإن معظم الناجين من الإنفجار سيعانون من أمراض ناتجة عن الإشعاع.

أما بالنسبة للذين نجوا من الانفجار ومن التلوث الإشعاعي، فإن عليهم الاستعداد لفترة طويلة من الظلام.

وعلى غرار مفهوم التبريد البركاني، حيث تصعد الجسيمات الناتجة عن الانفجارات البركانية إلى الغلاف الجوي العلوي، فتؤدي إلى تبريد درجة حرارة المنطقة من حولها، فإن الشتاء النووي سيبرد العالم لمئات السنين.

  لا بوادر لتجربة نووية وشيكة في كوريا الشمالية

إن سخام الكربون الأسود الناتج عن الانفجارات الضخمة من شأنه أن يمنع أشعة الشمس من الوصول إلى سطح الأرض، ويغرق العالم في الظلام، مما يجعل التمثيل الضوئي مستحيلا، ويؤدي إلى انهيار النظام البيئي.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.