طائرة تجسس أميركية أسرع من الصوت 6 مرات

sda-forum
طائرة التجسس إس آر 72
طائرة التجسس إس آر 72

عدد المشاهدات: 1258

تتكشف بين الحين والآخر المزيد من التفاصيل عن طائرة التجسس الأميركية الجديدة، التي تتسم بأنها أسرع من الصوت 6 مرات. وتقوم شركة لوكيهد مارتن بتطوير هذه الطائرة العملاقة التي أطلق عليها اسم “إس آر 72” لتكون خلفا للطائرة الأسرع من الصوت أيضا “إس آر 71” والتي أطلق عليها كذلك لقب “الشحرور” أو “بلاك بيرد”، والتي أحيلت إلى التقاعد في العام 1998.

وبحسب ما نقلت سكاي نيوز في 1 آب/ أغسطس، ستكون الطائرة أس آر 72، التي يطلق عليها لقب “ابن الشحرور”، أسرع بنحو الضعفين من “الشحرور” وستصل سرعتها إلى 4000 ميل في الساعة أو 6400 كيلومتر في الساعة وتحديدا 6 ماخ، ما يعني أنها لن تترك مجالا لأي شيء للاختباء عندما تكتشفه. و”ابن الشحرور” عبارة عن طائرة استطلاع من دون طيار “درون” عملاقة، يمكنها أيضا شن هجمات صاروخية، مع احتمال توفير مجال لقائد طائرة.

وتقوم شركتا لوكيهد مارتن وإيروجيت روكيتداين في كاليفورنيا بتطويرها حاليا، ويعتقد أن مواصفاتها ستكون أصغر حجما من “الشحرور” وربما يكون حجمها بحجم طائرة “إف 22”. ومن المنتظر أن يبدأ التشغيل التجريبي للنموذج الأولي منها في العام 2020، ومن المقرر أن تدخل الخدمة في العام 2030.

وكشفت لوكهيد مارتن أن التكنولوجيات الأسرع من الصوت التي ستستخدم في هذه الطائرة باتت متوافرة، وكذلك الحال نظام الدفع الدوار الذي يجمع بين محرك الطائرة الأسرع من الصوت والمحرك الصاروخي.

وكانت طائرة الشحرور أو “بلاك بيرد” قد انطلقت في العام 1976 من نيويورك ووصلت إلى لندن بعد أقل من ساعتين، وبلغت سرعتها آنذاك 3 ماخ، مسجلة رقما قياسيا استمر لأربعة عقود.

حقائق حول “إس آر 71”

– تم تطوير الطائرة في عقد الستينات من القرن الماضي.

– تفقد الوقود أثناء توقفها على الأرض.

– أقصى ارتفاع في الغلاف الجوي هو 85 ألف قدم.

– يقودها طياران يراقبان أنظمة الملاحة وباقي الأنظمة في قمرة القيادة.

– بسبب الارتفاع يرتدي الطياران ملابس مضادة للضغط وخوذة رائد فضاء.

– أنتج منها 32 طائرة فقط، ودخلت الخدمة في الفترة من 1964 حتى 1998 وشاركت في أكثر من 4000 عملية عسكرية دون أن تسقط منها أي طائرة، غير أنه تحطم منها 12 طائرة في حوادث غير عسكرية.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.