السعودية توقع إتفاقا مع روسيا للحصول على صواريخ إس-400 وأسلحة أخرى

أغنس الحلو

صواريخ إس-400
صواريخ إس-400

عدد المشاهدات: 8499

ستحصل السعودية على أحدث الصواريخ الروسية لحماية أجوائها ومن بينها نظام الدفاع الجوي إس-400 والصاروخ المضاد للدروع “كورنت-اي ام”، وقاذفات صاروخية وقاذفات قنابل يدوية ورشاشات كلاشينكوف. ففي خطوة فريدة من نوعها، وفي سياق تنويع مصادر التسليح وتقليص الإعتماد على مصدر واحد للتسلّح، وقّعت السعودية رسميا عقدا للحصول على أحدث الأسلحة الروسية خلال زيارة العاهل السعودي إلى روسيا.

فقد وقعت السعودية في 5 تشرين الأول/ أكتوبر إتفاقا أوليا مع روسيا يمهد لشراء انظمة صواريخ روسية مضادة للطيران من نوع اس-400، اضافة الى تصنيعها في المملكة. وبحسب ما نقلت فرانس برس، إن الاتفاق وقع في الكرملين خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لموسكو، والذي التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 5 تشرين الأول/ أكتوبر.

وصواريخ إس-400 هي صواريخ دفاع جوي متطوّرة تستطيع السعودية استخدامها في حربها ضد الحوثيين في اليمن. فهذه الصواريخ بجانب صواريخ الباتريوت التي تستخدمها السعودية ستكون غطاء جويا بوجه أي هجوم صاروخي محتمل.

وبموجب الإتفاق تشتري الرياض صواريخ من نوع اس-400، وانظمة مضادة للدروع من نوع “كورنت-اي ام”، وقاذفات صاروخية من نوع “توس-1اي” وقاذفات قنابل يدوية “اي جي اس-30 “، ورشاشات كلاشنيكوف من نوع اي كي-103، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الشركة السعودية للصناعات العسكرية.

وعلى غرار الصفقة العسكرية الكبرى التي بلغت 450 مليار دولار أثناء زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السعودية، أتت خطوة التسليح هذه لدعم الأنظمة العسكرية السعودية من قبل روسيا. وهنا يجب الإشارة أن الأسلحة الروسية هي أقل كلفة بكثير من الأسلحة الأميركية لسببين، أولا لأن روسيا تستخرج المواد الأولية من أرضها مثل الحديد ولا تستوردها من الخارج. أما السبب الثاني فهو لأن الشركات العسكرية الروسية هي بمعظمها شركات حكومية فلا يمكنها أن تضع الأسعار بما يناسبها بل بما يتوافق مع قرارات الدولة.

  روسيا ستنشر منظومات دفاعية مضادة للصواريخ من نوع اس-400 في القرم

وبما يتلاءم مع رؤية السعودية 2030 التي أطلقها ولي العهد، وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان، وتوطين الصناعات العسكرية داخل المملكة العربية السعودية سيتم نقل التكنولوجيا العسكرية إلى داخل المملكة. فقد أضاف المصدر نفسه أن “الطرفين سيتعاونان لإقامة مشروع لتصنيع نظام الدفاع المضاد للطيران إس-400 وصيانة قطعه” في المملكة، مشيرا إلى “نقل تكنولوجيا” بالنسبة إلى معدات عسكرية اخرى.

وتعتبر هذه الخطوة نقلة نوعية في تصدير التكنولوجيا العسكرية الروسية لأنها رفضت نقل تكنولوجيا صواريخ إس-400 إلى تركيا،

وتابع البيان أن بروتوكول الاتفاق هذا “يركز على تصنيع انظمة تسلح متقدمة في السعودية” كما “يتضمن ايضا نقل تكنولوجيا” بالنسبة الى “كورنت-اي ام” و”توس-1اي” و”اي جي اس-30″، واقامة “برامج تدريب” للسعوديين. وفي الثاني عشر من أيلول/سبتمبر الماضي وقعت تركيا العضو في الحلف الاطلسي عقدا مع روسيا لشراء انظمة الصواريخ من نوع اس-400 رغم التحفظ الأميركي.

وتجدر الإشارة أن روسيا لا تتعاقد بسهولة لتصدير تكنولوجيا دفاعية إلى دول أخرى وخاصة أنظمة الدفاع الجوي إس-400 التي كان من المفترض أن تتعاقد عليها تركيا منذ أكثر من سنتين، ولكنها لم توقعها سوى الشهر الماضي. وأتت هذه الخطوة أثناء زيارة العاهل السعودي إلى روسيا ومن المتوقّع أن يستكمل التعاون العسكري بين البلدين خاصة وأن روسيا ليست حديثة العهد في الدول الخليجية. فشركة KBP الروسية تنتج نظام صواريخبانتسير للدفاع الجوي خصيصا للإمارات وبعد أن أثبت هذا النظام فعاليته أجرت روسيا بعض التعديلات عليه وبدأت القوات المسلحة الروسية باستخدامه.

تعرف على صواريخ الدفاع الجوي إس-400 التي تعاقدت عليها السعودية:

صواريخ ”إس-400 ”قادرة على رصد واعتراض الصواريخ المجنحة على أدنى ارتفاع عن سطح الأرض، والطائرات الصغيرة والكبيرة بلا طيار، والصواريخ المجنحة عالية السرعة، والصواريخ البالستية التي تصل سرعتها إلى 4800 كم/ساعة، متفوقة بذلك على كافة منظومات الصواريخ الاعتراضية بما فيها ”باتريوت“ الأميركية وسواها.
وتعد ”إس-400 ”الأكثر تطورا في العالم، لقدرتها كذلك على إسقاط جميع أنواع الطائرات الحربية للعدو المفترض، بما فيها طائرة الشبح ذائعة الصيت كما تستطيع اعتراض الصواريخ. “إس-400 ”من إنتاج مكتب ”ألماس- أنتاي“ الروسيللتصميمات الصاروخية ودخلت الخدمة في الجيش الروسي في أغسطس/آب 2007 حيث نصبت في ضواحي موسكو لتشكل مظلة جديدة تحمي سماء العاصمة الروسية من جميع أنواع الصواريخ والقذائف التي توصلت لها الصناعات العسكرية حتى اليوم.

  روسيا ستنشر منظومات دفاعية مضادة للصواريخ من نوع اس-400 في القرم

مواصفات ”إس-400 ”الفنية التكتيكية:
المدى الأقصى: لرصد الأهداف 600 كلم
عدد الأهداف: التي تتابع سيرها في آن واحد 300
مدى تدمير الأهداف الأيرودينامية: يتراوح بين 3 و240 كيلومتر
تدمر الأهداف البالستية عندما تصبح على مسافة من 5 إلى 60 كلم عنها
الارتفاع الأقصىللهدف الذي تدركه 27 كلم
الارتفاع الأدنى للهدف المنشود 100 متر
السرعة القصوى للهدف المطلوب 4800 كلم/ساعة
عدد الأهداف المدمرة في آن واحد 36 هدفا
عدد الصواريخ المنصوبة والجاهزة للإطلاق في آن واحد 72

sda-forum

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. امضای توافقنامه اولیه فروش «اس.400» روسیه به عربستان - اصل جنس

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.