مصر ستحصل على نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى IRIS-T SLM

محمد الكناني

نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى IRIS-T SLM (بوابة الدفاع المصرية)
نظام الدفاع الجوي الألماني متوسط المدى IRIS-T SLM (بوابة الدفاع المصرية)

عدد المشاهدات: 2210

أعلنت جريدة “راينش بوست Rheinische Post” الألمانية، أن الحكومة الإتحادية Bundesregierung وافقت على عدد من عقود التسليح لمصر وعدد من دول الشرق الأوسط. وبموجب تلك الموافقة، ستتسلم مصر 7 أنظمة دفاع جوي متوسطة المدى طراز IRIS-T SLM.

النظام الألماني من إنتاج شركة “ديل” لأنظمة الدفاع، ويُعد النسخة الأرضية من الصاروخ جو-جو قصير المدى الحراري المتطور IRIS-T العامل على مقاتلات “يوروفايتر تايفون” الأوروبية و”غريبين” السويدية. تم تطويره كجزء من مُخطط القوات الجوية الألمانية لتحقيق التكاملية مع نظام الدفاع الجوي الصاروخي MEADS بعيد المدى العامل لديها، والمُسلح بصواريخ PAC-3 MSE العاملة على نظام باتريوت الأميركي.

النظام قادر على التعامل مع مختلف التهديدات الجوية (ماعدا الصواريخ البالستية) شاملة الصواريخ الجوالة والطائرات من دون طيار والمروحيات والمقاتلات.

بدأت أعمال تطوير نظام IRIS-T SLM عام 2007، وأنهى اختبارات الصلاحية والكفاءة بنجاخ عام 2015، وحصلت السويد على نسخة قصيرة المدى تحمل المُسمى IRIS-T SLS (ترمز M إلى ” متوسط المدى” وS إلى “قصير المدى” وSL إلى ” المُطلق أرضاً Surface Launched).

يتكون النظام من الآتي:

1- الصاروخ IRIS-T: ويختلف عن نسخة القتال الجوي في الأنف المخروطي الذي يساعد على تقليل مقاومة الهواء، ويمتلك محرك قوي مُزود بخاصية الدفع المُوجّه Thrust-Vector التي تمنح الصاروخ القدرة القصوى على المناورة والإشتباك مع الأهداف في مختلف الإتجاهات بزاوية 360°.

يحوي الصاروخ منظومة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي INS / GPS مع وصلة بيانات لاسلكية لضبط المسار واستلام الإحداثيات، إلى جانب باحث حراري متطور عامل بالأشعة تحت الحمراء ذات حصانة هائلة ضد أنظمة التشويش الحراري بما فيها تلك العاملة بأشعة الليزر، يتم تفعيله في المرحلة الأخيرة للإمساك بالهدف (يتم التخلص من الأنف المخروطي للصاروخ عند تفعيل الباحث الحراري)، ويمنح المنظومة قدرة التعامل مع اكثر من هدف في وقت واحد دون الحاجة إلى إضاءة الهدف بشكل مستمر لكل صاروخ.

  تصعيد كوريا الشمالية عام 2017 أثار مخاوف من نزاع نووي

يمتلك الصاروخ رأساً حربياً متشظياً شديد الإنفجار مع صاعق تقاربي Proximity وتصادمي Impact يسمح بالإنفجار على مقربة من الهدف او قتله بالتصدام المباشر,

يبلغ مدى الصاروخ 35 – 40 كم والإرتفاع 20 كم.

2- قواذف محمولة على مركبات مُدولبة (تحوي البطارية حتى 4 قواذف)، ويحوي كل قاذف 8 حاويات إطلاق رأسي Vertical Launch للصواريخ، مما يسمح بقدرة الإشتباك مع الأهداف في مختلف الإتجاهات بزاوية 360°. ويتم تجهيز المركبات للإطلاق في فترة لا تتجاوز 10 دقائق من لحظة التوقف. ويمكنها التموضع على مسافة تصل إلى 20 كم من مركز العمليات التكتيكي.

3- مركبة العمليات التكتيكي Tactical Operation Center لمهام التحكم والاتصالات، ويتصل بالقواذف لاسلكياً أو سلكياً (كابل ألياف ضوئية).

4- رادار المسح الجوي والاشتباك النيراني. وتتميز المنظومة بسهولة الدمج مع عدة أنواع من الرادارات بحسب اختيار الزبائن على النحو الآتي:

– الرادار الألماني ثلاثي الابعاد TRML-3D ذو مصفوفة مسح إلكتروني تتتكون من 32 صفاً من المستشعرات، ويبلغ مداه الأقصى 200 كم وأقصى ارتفاع 20 كم، ويمكنه معالجة 400 هدف في وقت واحد.

– الرادار السويدي Giraffe AMB ثلاثي الأبعاد ذو مصفوفة مسح إلكتروني، يصل مداه الأقصى إلى 120 كم وأقصى ارتفاع 20 كم ( يعمل على نسخة السويد IRIS-T SLS )

– الرادار الفرنسي GM200 والمعروف أيضا بـSHIKRA وهو رادار ثلاثي الأبعاد ذات مصفوفة مسح إلكتروني، يبلغ مداه الأقصى 250 كم لنمط المسح الجوي، و100 كم لنمط الإشتباك، ويصل أقصى ارتفاع إلى 24 كم.

* شركة MBDA الفرنسية كانت تسعى منذ فترة لتسويق منظوماتها للدفاع الجوي الأرضي قصير-متوسط المدى لدى مصر من طراز ” VL MICA ” و” Aster-15 ” كبديل لمنظومات ” كروتال Crotale ” المُتقادمة والمُنتظر إحلالها من الخدمة خلال السنوات القدامة. ولكن يبدو أن الاختيار قد وقع على المنظومة الألمانية لمواصفاتها الأفضل وربما أيضا سعرها الأفضل.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.