18 مقاتلة أف 16 للعراق مع أسلحتها على الطريق الصحيح

عدد المشاهدات: 369

فريق التحرير

وُضع الطلب العراقي لشراء مقاتلات أف 16 على الطريق الصحيح. فقد أعلمت وكالة التعاون الدفاعي الأمني الأميركية الكونغرس، في 13 أيلول/ سبتمبر الجاري، بإمكانية حصول صفقة بيع أجنبية لمعدات عسكرية إلى العراق تتمثل بـ 18 مقاتلة أف – 16 آي كيو F-16 IQ، بالإضافة إلى المعدات والخدمات العائدة لها. والقيمة الإجمالية إذا ما تمت الموافقة على كافة الخيارات، قد تصل إلى 4.2 مليار دولار أميركي.

وكانت حكومة العراق قد أظهرت رغبتها في إمكانية شراء 18 طائرة مقاتلة من طراز F-16IQ، وطلبت أن تزود بـ: 24 محرك من طراز F100-PW-229 أو F110-GE-129 تتمتع بأداء عالي، و36 منصة إطلاق للصواريخ ذات سكة مشتركة من طرازLAU-129/A ، و 24 جهاز رادار من طرازAPG-68(V)9 .[*]

كما طلبت الحكومة العراقية تسليح المقاتلات بـ 19 مدفع رشاش طراز M61 Vulcan عيار 20 ملم، و200 صاروخ AIM-9L/M-8/9 SIDEWINDER ، و150 صاروخ AIM-7M-F1/H SPARROW، و50 صاروخ جو أرض طراز AGM-65D/G/H/K MAVERICK.

أما بالنسبة للقنابل، فلحظ الطلب 200 قنبلة موجهة بواسطة الليزر طراز GBU-12 PAVEWAY II زنة 500 رطل إنكليزي، و 50 قنبلة موجهة بالليزر من طرازGBU-10 PAVEWAY II زنة 2000 رطل، و 50 قنبلة موجهة بواسطة الليزر طراز GBU-24 PAVEWAY III زنة 2000 رطل.

بالإضافة إلى ذلك، ستجهّز المقاتلات بـ 22 نظام ACES للإجراءات الإلكترونية المضادة، وهو يتضمن نظام الحرب الإلكترونيةALQ-187 ، ونظام الإنذار من التعرض للرصد الراداري AN/ALR-93 ، و20 نظام متقدم للتمييز بين الصديق والعدو طراز AN/APX-113 AIFF (بدون النمط IV)، و20 نظام جي بي أس لتحديد الموقع عالمياً، ومنها ما هو مدمج بنظام الملاحة بالقصور الذاتي.

وغطى الطلب أيضا 20 حاضن استهداف طراز SNIPER AN/AAQ-33 أوAN/AAQ-28 LIGHTENING، وكذلك 4 أنظمة استطلاع متقدمة محمولة جواً طرازF-9120 أو حواضن الاستطلاع DB 110، و 22 نظاما لنثر الإجراءات المضادة CMDS طراز AN/ALE-47، و20 زوجاً من خزانات الوقود المتطابقة.

تشمل الصفقة أيضاً قطع التبديل والغيار، وإقامة المباني والإنشاءات، تدريب الأفراد، وتوفير معدات التدريب، وخدمات الدعم اللوجستي والتقني والهندسي للحكومة الأميركية وللمقاول، توفير جهاز المحاكاة الأرضي والعديد من أسباب ومكونات الدعم اللوجستي الأخرى.

وتبلغ الكلفة الإجمالية المقدرة 4.2 مليار دولار.

من شأن هذه الطائرات والأسلحة المرافقة لها أن تعزز قدرات التوافق العملاني مع الولايات المتحدة الأميركية ودول حلف شمال الأطلسي، ما يجعلها شريكاً أكثر قدرة لهذا التحالف إلى امتلاك قدرة الدفاع الذاتي.

وستساهم المبيعات المقترحة للقوات الجوية العراقية بتحديث قواتها الجوية بحصولها على طائرات مقاتلة غربية تتوافق عملانياً مع القوات الجوية الحليفة، بالإضافة إلى حماية أجوائها. ولن يجد العراق صعوبة في استيعاب هذه القدرة الإضافية ضمن قواته المسلحة.

وسيكون المقاولون الرئيسيون لهذا المشروع شركات بي ايه إي سيستمز، بوينغ، رايثيون، لوكهيد مارتن، نورثروب غرومان، برات أند ويتني، جنرال إلكتريك للمحركات، شركة غودريتش أي أس آر، وشركة أي تي تي للإلكترونيات الدفاعية والخدمات وغيرها.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.