تركيا بصدد بناء أول فرقاطة بموارد محلية في معظمها

تصميم فرقاطة تركية
تصميم فرقاطة تركية

تعتزم تركيا بناء أول فرقاطة في البلاد بموارد محلية في معظمها، وذلك في إطار برنامج السفن الحربية الوطنية (MILGEM)، بحسب ما نقلت ترك برس في 5 حزيران/ يونيو الجاري.

ويهدف هذا البرنامج حسب وكالة الأناضول، إلى بناء سفن حربية ساحلية حديثة تتمتع بقدرات الحرب المضادة للغواصات والقيام بالدوريات في أعالي البحار، وإلى تعزيز القدرات الحربية الساحلية لتلبية المتطلبات العملياتية للبحرية التركية.

وأشارت الوكالة إلى أن الفرقاطة التي ستكون من فئة إسطنبول سيتم بناؤها بموارد محلية بنسبة 75٪، مقارنة بالطرادات من فئة “Ada” التي تم إنشاؤها بموارد أصلية بنسبة 72٪.

وأضافت أن نحو 80 من المقاولين الذين سيزودون مشروع صنع الفرقاطة “إسطنبول” بالمعدات سيكونون أتراك.

الميزة الرئيسية التي تميز الفرقاطة من فئة إسطنبول عن طرادات فئة “Ada” هي تغييرات الأجهزة وإدخال إضافات إلى أنظمة الأسلحة. وبسبب هذا التغيير، تم تمديد طول السفينة بمقدار 10 أمتار وإجراء بعض التغييرات الهيكلية وفقًا لذلك.

ومن المتوقع أن تدخل السفينة الحربية الوطنية التركية الخدمة في أيلول/ سبتمبر 2023.

وبدأت تركيا العمل على بناء سفينة خامسة، فرقاطة من فئة “إسطنبول”، في إطار مشروعها الوطني للسفن (MILGEM)، بعد الانتهاء من السفينة الرابعة، وهي سفينة حربية من طراز “كورفيت (TCG Kinaliada) التي دخلت الخدمة في عام 2019.

ويطلق اسم الفرقاطة على نوع من السفن الحربية السريعة التي تكون أصغر حجما من المدمرات وأكبر من زوارق الدورية الساحلية، وتتولى مهاما عدة في الأساطيل البحرية يأتي في مقدمتها حماية السفن الأخرى، والتصدي لأسطول الغواصات المعادية، ومساعدة القوات البرمائية على السواحل.

يذكر أن البحرية التركية أطلقت العام الماضي غواصة “بيري ريّس” أول غواصة محلية الصنع، في إطار مشروع بناء غواصات ذات نظام دفع مستقل بإمكانات محلية. يهدف المشروع لبناء 6 غواصات، تعتبر غواصة “بيري ريّس” واحدة منها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate