SDArabia

موقع متخصص في كافة المجالات الأمنية والعسكرية والدفاعية، يغطي نشاطات القوات الجوية والبرية والبحرية

بولندا تتعاقد أيضًا على صواريخ تركية ذكية.. تفاصيل عقد طائرات بيراقدار المسيرة

طائرة بيراقدار المسيرة التركية

وقعت تركيا في 24 أيار/ مايو الجاري، اتفاقية تصدير طائراتها بلا طيار المسلحة (مسيرة) من طراز بيرقدار “تي بي 2” (Bayraktar TB2) إلى بولندا البلد العضو في الناتو والاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك في مراسم حضرها الرئيس رجب طيب أردوغان و نظيره البولندي أندريه دودا، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

ووقعت الاتفاقية من قبل المدير العام لشركة “بايكار” التركية للصناعات الدفاعية خلوق بيرقدار، ووزير الدفاع البولندي ماريوس بلاشّاك. وفق وكالة الأناضول.

وأوضحت شركة “بايكار” التركية في بيان، أن المسيرة بيرقدار TB2 فتحت آفاقا جديدة في تاريخ الطيران التركي، مشيرا أنها ستحلق في سماء بولندا بعد تحليقها في أوكرانيا وقطر وأذربيجان.

وأضافت أنه بذلك تكون تركيا صدرت لأول مرة أسلحة عالية التقنية إلى دولة عضو في حلف شمال الأطلسي “ناتو” وفي الاتحاد الأوروبي.

وأشارت إلى أنه وفقا للاتفاقية المبرمة، سيتم تصدير 24 مسيرة تركية إلى بولندا ومحطات تحكم أرضية ومحطات بيانات أرضية.

كما سيتم تصدير ذخائر من طراز (MAM-L) و(MAM-C) التي أشرفت على تطويرهما شركة “روكيتسان” التركية لصناعة الصواريخ.

وشركة بايكار، شركة تركية تعمل في مجال الدفاع والطيران في تركيا منذ 1984، وتعد أحد مصنعي الطائرات غير المأهولة القلائل في العالم.

وتُستخدم الطائرة “بيرقدار TB2” حاليا من قبل الجيش، وقوات حرس الحدود، والأمن وجهاز الاستخبارات في تركيا، إلى جانب استخدامها في بلدان أخرى مثل أذربيجان وقطر وأوكرانيا.

ويمكن للمسيرة حمل أربعة صواريخ من طراز (MAM-L) و(MAM-C) وإصابة الهدف بشكل دقيق ومحدد عبر مؤشر الليزر المدمج.

ويتم إنتاج الطائرات بلا طيار بمساهمة محلية بنسبة 93 بالمئة، وتحظى باهتمام عالمي كبير في قطاع الطيران والدفاع.

أغنس الحلو

خريجة صحافة قسم مرئي/ مسموع من كلية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية، تستكمل حاليا دراساتها العليا (Masters 2 Research) في علوم الإعلام والتواصل وتتخصص في الإعلام الإقتصادي. تدربت في تلفزيون المستقبل وفي جريدة البلد وفي موقع NOW Lebanon وبدأت العمل في الأمن والدفاع العربي في 2015 وهي حاليا تتخصص في الإقتصاد العسكري وساعدها على ذلك الخلفية الإقتصادية التي تملكها. كما كانت فاعلة في المجتمع المدني أعوام 2008 و 2009 وتسلمت مشروعا مع الجمعية اللبنانية لمحاربة الفساد وجمعية IREX.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.