SDArabia

موقع متخصص في كافة المجالات الأمنية والعسكرية والدفاعية، يغطي نشاطات القوات الجوية والبرية والبحرية

مناورات بحرية بين المغرب والولايات المتحدة الأميركية بالقرب من جزر الكناري

مناورات بحرية أميركية مغربية

شهدت المياه القريبة من جزر الكناري قبل أيام قليلة مناورات عسكرية كبرى شاركت فيها الولايات المتحدة الأميركية والمغرب، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 30 أيار/ مايو الجاري.

وشاركت القوات البحرية لكلا البلدين بالإضافة لحاملة الطائرات “أيزنهاور”، والعديد من المدمرات والمقاتلات في منطقة تقع على بعد 50 ميلا بحريا فقط من أرخبيل الكناري.

ورافق حاملة الطائرات عدد كبير من المدمرات والوحدات البحرية الأخرى بالإضافة إلى أسراب من المقاتلات. F-18 “Super Hornet”، وطائرات الإنذار المبكر والمقاتلات المجهزة بأنظمة الحرب الإلكترونية. كما شاركت الفرقاطة الحديثة على الجانب المغربي طارق بن زياد بالإضافة إلى مقاتلات مختلفة من طراز F-16 Y F-5.E2.

وكان من بين الوحدات المشاركة المدمرة “يو إس إس بورتر” المتواجدة في قاعدة روتا (قادس).

وهي سفينة صواريخ موجهة وهي تنتمي إلى ما يسمى بـ “الدرع المضاد للصواريخ” الذي نشرته الولايات المتحدة في إسبانيا بعد اتفاقية 2011 بين حكومة خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو وإدارة باراك أوباما.

وتسببت حقيقة مشاركة سفينة ذات قاعدة مستقرة في منشأة بحرية إسبانية في مناورات مع المغرب على مسافة قصيرة جدا من مياه الكناري في بعض الانزعاج في الأوساط العسكرية الإسبانية.

وتتزامن المناورات مع الدعم الأخير للسيادة المغربية على الصحراء من قبل الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، والادعاء الذي قدمته الرباط بشأن سبتة ومليلية، بحسب ما نقل موقع marketresearchtelecast.

تؤثر خلفية الوضع أيضا على المصالح الاستراتيجية لإسبانيا، ولغنى قاع المحيط الأطلسي، باحتياطيات الهيدروكربون، في منطقة تعتبرها كل من إسبانيا والمغرب ملكا لهما.

ووقعت الرباط في السنوات الأخيرة بعض عقود التنقيب في مناطق قريبة من جزر الكناري. على الرغم من حقيقة أن المعاهدات الدولية لا تعترف بالسيادة على هذه المياه.

إلى جانب النفط، هناك أيضًا رواسب معدنية مهمة أخرى في المحيط. والأهم، تلك الموجودة في التيلوريوم، لأنها نادرة جدًا وهي ضرورية لتطوير صناعة الطاقة الشمسية. كما توجد كميات كبيرة من الكوبالت، وهو مادة مهمة في صناعة الهواتف المحمولة.

أغنس الحلو

خريجة صحافة قسم مرئي/ مسموع من كلية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية، تستكمل حاليا دراساتها العليا (Masters 2 Research) في علوم الإعلام والتواصل وتتخصص في الإعلام الإقتصادي. تدربت في تلفزيون المستقبل وفي جريدة البلد وفي موقع NOW Lebanon وبدأت العمل في الأمن والدفاع العربي في 2015 وهي حاليا تتخصص في الإقتصاد العسكري وساعدها على ذلك الخلفية الإقتصادية التي تملكها. كما كانت فاعلة في المجتمع المدني أعوام 2008 و 2009 وتسلمت مشروعا مع الجمعية اللبنانية لمحاربة الفساد وجمعية IREX.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.