إيران تعيّن قائداً جديداً للحرس الثوري… والسبب؟

الحرس الثوري الإيراني
الحرس الثوري الإيراني (صورة أرشيفية)

عدد المشاهدات: 492

أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية في ايران آية الله على خامنئي تعيين قائد جديد للحرس الثوري الإيراني، الذي يعد القوة العسكرية العقائدية في البلاد، وفق ما أورد الموقع الالكتروني للمرشد.

وسيخلف اللواء حسين سلامي البالغ 58 عاما اللواء محمد علي جعفري الذي قاد الحرس منذ أيلول/سبتمبر 2007، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء.

وتأتي هذه الخطوة بعد أقل من اسبوعين على تصنيف الولايات المتحدة للحرس الثوري “منظمة ارهابية اجنبية” واضافته الى اللائحة السوداء.

وقال بيان تعيين سلامي الصادر عن خامنئي إنه بالنظر الى “ضرورة التغيير في قيادة حرس الثورة الإسلامية (…) ونظرا الى كفاءتكم وتجاربكم القيمة في الادارة العامة وتصديكم للمسؤوليات المختلفة في الاجهزة الثورية والجهادية والشعبية لحرس الثورة الاسلامية، قررت منحك رتبة لواء وتعيينك قائدا عاما لحرس الثورة الاسلامية”.

وسلامي الذي كان نائبا لقائد الحرس لتسع سنوات شارك في الحرب العراقية الايرانية 1980-88 وقاد القوات الجوية للحرس قبل ان يتولى نيابة قيادته.

وبحسب المرشد الأعلى فان جعفري نفسه طلب هذا التغيير لرغبته “في التواجد بالحقل الثقافي ولعب دور في الحرب الناعمة”، وقد تم تعيينه “مسؤولا عن مقر بقية الله الثقافي والاجتماعي”.

ولد اللواء سلامي عام 1960 في مدينة كلبيكان ودرس الهندسة الميكانيكية في جامعة العلم والصناعة.

ونقلت وكالة فارس للانباء ان سلامي نصح رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو في تشرين الاول/اكتوبر ب”التدرب على السباحة في المتوسط لأنه قريبا لن يكون أمامك خيار سوى الهرب بحرا”.

كما نقلت عن سلامي قوله إن باستطاعة حزب الله اللبناني تدمير اسرائيل، إذ إنهم “ليسوا بمستوى أن يشكلوا تهديدا لنا. حزب الله كاف لتدميرهم”.

ويبلغ عديد الحرس الثوري 125 الف جندي، وقد تم تشكيله بعيد الثورة الاسلامية وفق المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية. ويرتبط الحرس الثوري مباشرة بالمرشد الأعلى ويمتلك قوات مشاة وبحرية وجوية خاصة.

  تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية: خطوة تغيّر قواعد اللعبة وتصعد المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران

وتعمل قوات الحرس بموازاة الجيش النظامي الايراني ومهمتها “حماية الثورة الاسلامية وانجازاتها”، اضافة الى “حماية الحكم الاسلامي ونشر أهدافه في الخارج”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.