ماذا تقدم حاملات المروحيات “ميسترال” للقوات البحرية المصرية؟

بوابة الدفاع المصرية

sda-forum
حاملة المروحيات المصرية "ميسترال"
حاملة المروحيات المصرية "ميسترال"

عدد المشاهدات: 1379

إن سفينة في حجم وإمكانيات “ميسترال” (Mistral) تُمثّل نقلة نوعية غير مسبوقة للبحرية المصرية لتُدخلها بقوة في تصنيف “بحرية المياه الخضراء” بمعناها الحقيقي، وهي البحرية القادرة على العمل في نطاق سواحل الدولة بجانب أعالي البحار والمحيطات الواقعة في النطاق الإقليمي.

وتُعتبر وسطا بين “بحريات المياه البُنّية” (بحرية نهرية وساحلية فقط كالبحرية السودانية مثلاً) و”بحريات المياه الزرقاء” (بحرية المحيطات والمياه العميقة كالبحرية الأميركية والروسية). وكان قائد القوات البحرية المصرية الفريق بحري أحمد خالد، قد أكد خلال فعاليات المؤتمر السابع عشر للجنة الهيدروجرافية لدول شمال المحيط الهندى NIOHC بالقاهرة في تموز/يوليو 2017، أن القوات المسلحة المصرية تعمل وفق خطة لتحويل القوات البحرية للعمل بالمياه العميقة.

الميسترال تُمثّل الذراع الطولى للبحرية المصرية في نطاق الشرق الأوسط بأكمله، حيث تمنحها القدرة على إستعراض القوة لتحقيق الردع العسكري وفرض الهيمنة الخادمين بشدّة لسياسة الدولة الخارجية.

الميسترال ليست مًجرّد حاملة للمروحيات القتالية والناقلة ولا مُجرّد سفينة ابرار للقوات البرية على السواحل، بل إن مفهومها يتسع ليشمل أعمال القيادة والسيطرة لتوجيه عمليات القوات البحرية والجوية والبرية بفضل ماتملكه من منظومة مُخصصة لهذا الغرض. وكذا أعمال الاغاثة في الكوارث والنكبات كمستشفى عائم مُتخصص مُزوّدة بكافة الامكانيات والقدرات الطبية والعلمية التي تؤهلها لخدمة قرية أو بلدة صغيرة، مع قدرة اجلاء واخلاء المدنيين من المناطق المنكوبة بكل سهولة ويُسر.

تقوم الميسترال بتقديم أعمال التأمين من خلال تمركزها في عرض البحر مع مجموعة من السفن القتالية والغواصات، لتنطلق من على متنها المروحيات القتالية البحرية لأعمال الدورية والتصدي لأية انشطة عدائية او ارهابية مُوفرة دائرة تأمين لا يقل نصف قطرها عن 250 – 300 كم للتأكيد على قوة الدولة المصرية وقدرتها على حماية مصالحها الاقتصادية في أي مكان.

  مصر وفرنسا تنفذان تدريباً مشتركاً للقوات البحرية في المياه المصرية

إن الميسترال تمنح القوات المسلحة المصرية قدرة تنفيذ عمليات الهجوم والإنزال البرمائي على مختلف السواحل التي تبعد آلاف الأميال البحرية عن السواحل المصرية. وليس ذلك فحسب، بل تُمثّل الخيار الأمثل لتأمين المناطق الاقتصادية الخاصة ي البحر المتوسط والبحر الأحمر لحماية حقول الغاز والثروات الطبيعية الواقعة ضمن الحدود الاقتصادية للدولة المصرية، وقناة السويس التي تجري بها حالياً أعمال إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة لتصبح إحدى أهم 7 مناطق اقتصادية على مستوى العالم، مما سيتطلب مزيداً من التأمين والحماية لهذه المنطقة لما ستحويه من استثمارات ضخمة ومصالح شديدة الحيوية للدولة المصرية. ويأتي ذلك بالتوازي مع تصاعد وتيرة الصراع على حقول الغاز في شرق المتوسط وفي ظل وجود لاعبين بارزين لهما اطماعهما ومصالحهما الخاصة كتركيا وإسرائيل.

لقد امتد الأمر ليشمل أعمال تأمين الملاحة البحرية والمصالح التجارية في منطقة مضيق باب المندب الذي يُعد القصبة الهوائية الوحيدة لقناة السويس، وذلك وسط حالة من الاضطراب الأمني في المضيق بسبب أعمال القرصنة وسيطرة الحوثيين -بأجندتهم الخاصة ذات النكهة والطابع الإيراني- على المناطق الساحلية الغربية في اليمن، مما يُعطي مؤشرا سلبيا للأوضاع في هذه المنطقة شديدة الحيوية لخطوط الملاحة البحرية العالمية.

مُضافاً لما سبق، فإن التواجد العسكري للولايات المتحدة وفرنسا والصين واليابان في جيبوتي وتركيا في الصومال واسرائيل وايران في إريتريا، يؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك بأنه قد آن الأوان للدولة المصرية أن تُثبّت إقدامها في عمقها الإفريقي الجنوبي حيث منابع النيل والجنوبي الشرقي حيث السواحل المُطلة على جنوب البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

بمعنى آخر، لقد آن الأوان للدولة المصرية أن تتوسع هي الأخرى في المنطقة، فبحكم كونها دولة عربية وإفريقية شرق أوسطية، فإنها أولى بالتوسع في هذه المناطق لتأمين مصالحها في ظل التوجّه الحالي للاعبين الدوليين والإقليميين لتأمين مصالحهم الخاصة، والتي -بكل تأكيد- يتعارض الشق الأعظم منها مع مصالح الدولة المصرية. ومن هذا المُنطلق، ففي كانون الثاني/يناير 2017 قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بتدشين الأسطول الجنوبي المصري في مدينة سفاجا بمحافظة البحر الأحمر، شاملاً حاملة المروحيات “جمال عبد الناصر”، في حين أن الحاملة الثانية “أنور السادات”، أصبحت تابعة للأسطول الشمالي ومقره القاعدة البحرية بالإسكندرية.

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. “نهم” تكديس السلاح لا يُشْبِع العرب.. لماذا كل هذه الصفقات؟ – العدسة

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.